Subscribe

RSS Feed (xml)

Powered By

Skin Design:
Free Blogger Skins

Powered by Blogger

14‏/11‏/2014

ما بين حب وحرب


اعود بعد غياب مشتاقا لكم جميعا احمل معي رواية جديدة ما بين حب وحرب .. ان اختلطت الحب بالسياسة والاختلافات فهل سيبقى على حاله ام ستلوثه الاحداث
اليكم رابط لتحميل روايتي الجديدة

هنا

17‏/08‏/2014

وتتسرب الحياة من بين اصابعنا ...



انا : ماذا بك اراك مهموما حزينا ؟
هو : لا ادري ما بي
 انا : وكيف ذلك ؟
هو : قابلت اليوم احدهم !
انا : و ؟
هو : وقضيت وقتا ممتعا
 انا : هذا جيد
 هو : له عينان فاتنتان خضراء بحرية بلا مرافئ
انا (مبتسما) : بلا مرافئ ؟
هو : اجل ففي بحر عينه الاخضر تبحر ولا ترسو سفنك .. تظل اسير لونها السحري ولا مرافئ تؤويك من اعاصيرها او تستريح فيها  !
انا : اصبحت شاعرا !
هو : لو رأيت عيناه لعذرتني
انا : وكيف كان اللقاء؟
هو : رائعا امضينا ساعات معا ..ولكني شعرت وكأنها لحظة جاءتني على غفلة وانتهت
 انا : كل هذا جميل .. لكني لم افهم لم حزنك اذن ؟
هو : لا ادري .. انني اتعلق بسرعة .. واخاف التعلق فيه.. وهذا الشي يضايقني .. لذا ساترك كل شئ !
انا : يا صديق لم نقض حياتنا خائفين ؟ .. نخاف من الفرح .. نخاف ان نتعلق .. نخاف ان نحب.. متى سنعيش؟ ! ..
لا يهم .. قل لي الان متى ستقابله مرة اخرى ؟
.. هو : لا اظن ان تكون مرة اخرى !
انا : لماذا؟
هو : لانني لا احب ان افرض نفسي على احد.. لا احب ان اتعلق بشخص لا يعطيني اهتماما !
انا : وهل اظهر لك شيئا كهذا ؟
هو : كلا .. قال انه استمتع بالوقت الذي امضيناه رغم انه كان وقتا قصيرا
 انا : اذن اين المشكله
 هو : لا اعرف.. لا اعرف لكنني اظنني اصبحت باردا ..
 انا : اعط لنفسك فرصه .. لتتعرف عليه .. لتعرف مشاعره .. لتعرف مشاعرك .. لا تستطيع ان تحكم على شئ من اول لقاء !
هو : لا ادري .. دعك من الامر
انا : كلا .. بل ستبعث له رسالة غدا وتسأل عنه ..
ثم تدعوه اليك لياكل او يشرب معك شيئا ما
هو : كلا !
انا : لماذا ؟ .. أ لم ترتح له ؟
هو : بلى ارتحت له
انا : حسنا ؟ ..
هو : اخاف ان اقترب لاحدهم ثم يخيب ظني
 انا : الحياه مغامرة تحدى نفسك مرة وغامر
هو : مشكلتي انني كالاطفال اتعلق سريعا .. اعطي قلبي كله .. واني لا اريد ان انجرح !
انا : يا صديق انما الحياة تجارب .. نخوضها فيها النجاح وفيها الفشل
 هو : ولكني اخاف الفشل !..
انا : فتفضل ان تكون مستنقع ؟ .. مستنقع راكد ممل .. لا يحدث به شيئا ..
كن موجة تحرك المحيط حتى لو تحطمت على صخور الشاطئ .. فانك ستتكون من جديد لتكون اقوى !
هو : انا لا اقوم بالخطوة الاولى ابدا
 انا : لذلك لن تتقدم ابدا !
هو : حسنا .. فلنترك الامور للاقدار !
انا : لن تفعل لك شيئا .. لانك اخترت ان تجلس في الركن بعيدا .. فستمر عنك الحياة واقدارها دون ان تراك .. فلا تكن على الهامش اصنع قدرك بيدك .. فكم من مرة خسرنا فرصة للحياة وللحب وللسعادة لاننا خشينا ان نخطو الخطوة .. فان التجربة يا صديق وان فشلت افضل بكثير من الندم على فرصة جاءتنا فادرنا لها ظهرنا وظلت عالقة في قلوبنا بكلمة ربما ولو ..تقدم بخطى ثابته اكبح مشاعرك الهادره واجعلها تنتشر بهدوء .. كن واثق الخطوة .. اكتب قصتك وان انكسر القلم وتمزقت اوراق القصه فالقها وراء ظهر وتعلم من انكسارك لتبدأ كتابة جديدة .. لا تخشى الفشل فانه قسم من الحياة نبني عليه النجاح .. ولو تركنا انفسنا للخوف فلن نتقدم ابدا .. فالحياة نفسها نهايتها الموت .. فلو خفنا منه لاستكنا وما تقدمنا .. فلننطلق للريح .. للشمس .. لشذى الازهار .. لنحلق ولنفتح اشرعتنا لبحر الحياه .. لنبحر فيها قبل ان تتسرب منا ويفوت الاوان !...

06‏/06‏/2014

حلم باريسي




كانت السماء زرقاء مطعمة بلون غيم ابيض شارد في وسع السماء وكانت النسمة بارده منعشة على عكس جو بلدي الحار الجاف الذي تركته منذ سويعات صاعدا  الى الطائرة .. كانت باريس باستقبالي بجو ربيعي مدهش .. خرجت من باب المطار اجر ورائي حقيبتي .. اخرجت هاتفي لاتصل به.. ففرحتي برؤيته تفوق فرحتي الطفولية بالسفر وبباريس التي كنت احلم بزيارتها .
كنت اعلم ان كل شئ بيني وبينه انتهى ولكن كنت اتشوق لرؤيته مرة اخرى .. فهناك في مكان ما في قلبي ما زالت صورته ساكنه .. رأيته قبل ثلاث سنوات لاول مرة ثم باعدتنا المسافات وصارت لقاءاتنا عبر كلمات تضئ في الشاشات او صوت ينقله الاثير عبر القارات .. وبما انه يسكن هذه المدينة فقد كانت فرصتي الان لالتقيه مرة اخرى  .. ارى وجهه وشعره الاسود الداكن .. استشعر لمسات يده القطنية وارى بريق عينيه الخاطف.
كانت نبضات قلبي تزداد مع ازدياد عدد رنات الهاتف انتظر صوته القادم من قريب هذه المرة .. لكن لم يكن من مجيب .. عاودت مرة واخرى .. دون رد .. هو يعلم انني قادم وقال انه سيقابلني بعد عمله .. هل يكون في عمله الان؟.. بعثت له برسالة اخبره اني وصلت ووضعت هاتفي في جيبي.. ثم اخرجت خرائطي واوراقي التي حضرتها بروح المغامرة وتوجهت الى القطار متجها الى فندقي ...
ارتميت على السرير وامسكت هاتفي من فوري رايت ان رسالتي وصلته لكنه لم يرد بعثت بثانيه وثالثة واتبعتهما  برابعة وخامسة كادت كلماتي تتوسل اليه .. فجاءني رده بعد فترة لم تطل " عذرا فان زوجتي متعبة ولن استطيع لقاءك " ! .. "زوجتك ؟ .. هل تزوجت ؟" كتب لارد ثم مسحت ما كتبته .. كان يقول انه ينوي الزواج ولكني لم اكن اصدقه.. هل تزوج فعلا وابتعد عن ما كان يسميه حراما .. أوليس الحرام ان يخدع امرأة لا ذنب لها؟؟ .. وضعت يدي على فمي من دهشتي فتحسست شفتاي فلامست اثار قبلاته المحمومة لي والتي حفرها على شفتي قبل سنين ثلاث .. لازلت اتذكر لهفته في تقبيلي وكلامه المعسول .. واراه عبر الشاشات يتعرى حاثا اياي ان اجاريه فلم اكن استطع فعل ذلك .. وكان هذا من اسباب تركه لي وكان تفكيره بان حياتنا خاطئة سبب اخر .. واختفى .. ثم عادي يحدثني كصديق وكنت قد فرحت بعودته .. لكنه لم يخبرني بشئ واظهر الفرح لما اعلنت له قدومي .. تبا لتلك الحالة من التناقض التي نعيشها ...
ان قدومي لباريس جاء في بعثة عمل مع زملاء اخرين الا اني قدمت سفري لاصل قبلهم بثلاث ايام وحدي .. اكون فيها انا وهو وباريس وحدنا .. كنت احمق .. كان ما زال بي امل .. وهو زادني املا حين اظهر فرحه وحدثني عن اشواقه .. شعرت فجأة بالغربة .. رغم انه لم يمض على وجودي الا ساعات قليلة .. شعرت اني وحيد .. مع قلبي الضعيف .. وعلت الدموع في عيني .. تكورت على حزني كجنين في ظلمات رحم امه .. وغفوت .. أ وليس النوم اسهل وسيلة للهرب .. ويا ليت في النوم راحه .. ظلت الكوابيس تلاحقني في منامي وحتى في ركن حلمي المظلم استتر الالم متربصا بي .. لم ادري كم غفوت وكم من الوقت مضى وانا ضامم حزني هكذا ونائم .. صحوت وفراغ في قلبي .. تعاتبني افكاري على سذاجتي وتعلقي بسراب .. نهضت .. كان يجب ان انهض واخرج لاعيش حياتي انا ايضا .. لم اشعر برغبة باكتشاف المدينة .. فتحت كمبيوتري المحمول وبحث عن حي المثليين في باريس وذهبت الى هناك !
مشيت في ذلك الحي وبي رعشة تجتاحني فانا اول مرة ادخل حي للمثليين يمشون به هكذا بحرية يقبلون بعض ويمسكون ايدي بعضهم بشكل عادي ككل العشاق واعلامهم معلقة في كل مكان تزين الحانات بالوان طيفها .. واين سارى انا مثل ذلك وانا من مكان ان شكوا بامرنا دفنونا احياءا !
كنت اراهم فرادى ومجموعات يسيرون هنا وهناك وبارات منتشرة على  جانبي الشارع .. وقفت امام احداها مترددا .. استجمعت شجاعتي ودخلت .. كانت الاضواء خافتة والموسيقى صاخبة .. اتقدم الى احد المقاعد العالية المستديرة الى جانب البار اتحاشى النظرات التي التفتت الى ذلك السمار العربي المتجسد بي .. يا للسخرية فكل ينشد ما لدى الاخر فهم يبحثون فينا عن شمس الشرق التي تسكننا .. عن الرجولة السمراء  وفحولة يتوهمنها فينا.. ونحن نبحث عن البحر بزرقته والغابات بخضرتها في عيونهم عن الحرير الملون في شعورهم .. ولفحة البرودة المنعشة في اجسادهم البيضاء المنحوتة كتماثيل الهة الاغريق !

جلست على الكرسي شاعرا بحرارة عيون تلتهمني بنظراتها اما انا فركزت عيناي على كاس عصير طلبته رافعا راسي بين الحين والاخر ارى ما يجري حولي ولكن متجنبا لقاءا مباشرا مع عيون الاخرين وحين تلتقي بابتسامة او عيون تفر عيوني بسرعة الى اي مكان اخر .. كنت اخشى ما يتبع النظرات والبسمات .. وكان هناك احدهم في ركن بعيد كلما درت بعينين اجده ينظر الي بتمعن لا يغير ناظريه عني .. ارتشفت من كأسي ثم رفعت راسي لكني لم اجده في مكانه .. فعدت الى كأسي وبي قليل من خيبة الامل فرغم تجنبي للعيون الا ان هنالك لذة ما تجتاحني حين اشعر ان هناك من يترقبني بعيون الشهوة .. لقد ذهب وتبخرت معه اطياف حلم بعيد لم اكن اجرؤ حتى على تخيله ... اجفلني جلوس احدهم الى جانبي نظرت اليه فكان هو اقترب وجلس الى جانبي دون ان اراه .. ابتسم بمرح ولعله انتبه لمفاجأتي به .. ورأيت عيونه التي غزتني طوال الامسية كلها تتفقد جسدي بكل معالمه المتدارية خلف قميصي وبنطالي .. رايتها قريبة مني كانت رمادية اللون .. وهل هناك عيون رماديه؟ .. اكتشفت لونا جديدا.. لون البحر في الفجر حين تبدأ السماء تكتسي بلونها الازرق فيصحو البحر متثائبا بلون باهت ما بين الازرق والاسود من اثر الليل الذي نام فوقه !
قال لي شيئا بالفرنسية المغرية اعادني من اعماق عينيه التي كنت ابحث في لونها الباهت عن ما علق من تفاصيل جسدي .. لم افهم قوله فرددت بالجمله الوحيده المتكسرة التي اعرفها بالفرنسية " انا لا اتكلم الفرنسية"
-هل ادعوك لشراب شئ ما ؟.. قال بانجليزية مثقلة باللكنة الفرنسية
  شكرا قلت له واشرت لكاس عصيري البرتقال
وهل هذا شراب ؟ قال ساخرا.. دعني ادعوك لشراب حقيقي اضاف مبتسما
 شكرا لا اشرب الخمر
 - عربي ... قال منبهرا باكتشافه
 - عربي مسلم اجبته بفخر مصطنع
 لم يعر عبارتي اهتماما واقترب من اذني يوشوشني
 -ا تعرف انك جميل ؟ .. دغدغت انفاسه اذني فارتعش جسدي كله .. انت وسيم حقا ستاكلك العيون هنا .. كنت اراقبك واراقبها انتظرك ان تلتقط الفرصه فتفتح المجال لاي شخص يعجبك القدوم .. لكنك كنت مرتبك تهرب من نظراتهم .. وانتظرت انا ان يتقدم احدهم اليك .. ولكن لم يفعلها احد .. احتجت لثلاث كؤوس من الخمر حتى اتشجع واقتحم حصنك واكون اول الواصلين اليك !
ابتسمت لا اعرف كيف اجيبه .. كان ينظر الي كانما ينظر الى تحفة فنية مبهرة فتح مواضيع كثيرة وسالني عن نفسي وعن بلدي وعن زيارتي .. وبعد كاسين اخرين شربهما وضع يده على فخدي وهمس لي "أ ترافقني الى البيت ؟" .. ابتلعت ريقي ولم افكر كثيرا .. هززت راسي موافقا .. خرجت الى هدوء الشارع اتبعه .. احاول ان امسك الشجاعة في يدي حتى لا تفلت مني .. اوقف سيارة اجرة ودعاني للركوب .. جلس الى جانبي يمسك يدي كانه يخاف ان افر منه .. ينظر الي كانه وجد ضالة ظل يبحث عنها سنين طويله. وصلنا بيته كان رقيقا جدا متأن .. يعاملني كقطعة زجاج يخاف ان تنزلق من بين يديه فتنكسر .. ابحرت معه انا في تدفق الاجساد على سريره الواسع !
 صحوت صباحا على انفاسه قرب وجهي يتأملني .. حين فتحت عيوني مد يده الى وجهي يتحسسه ينزل بها الى جسدي العاري .. يتأكد بانني حقيقة الى جانبه واني لم اكن حلم ليلة صيفية.. ثم هب قائما وعاد يحمل صينية تعبق منها رائحه القهوة والى جانبها قطعة من الكعك .. اما انا والذي كانت تسكنني عقدة الذنب الجنسي حيث نشئت على ان الجنس خطيئة كبرى .. لم اشعر باي ذنب ذلك الصباح بل كنت استعيد ليلتي بتلذذ .. ثم غمرني سعادة

ذلك الفطور على السرير .. لم يفعلها اي احد من قبل لي . خرجت من عنده بروح صافية زرقاء كتلك السماء الباريسية الصيفية الزرقاء .. والتقيته مساء وبت ليلة اخرى لديه وامضيت اليوم كله معه والليلة التي تلته .. صار لباريس طعما اخر بنكهة القهوة الزكية والكرواسون الصباحي الطازج .. بلذة القبلات نبيذية النكهة وبلون الورود الحمراء التي صار يضعها في الصينية الى جانب الفطور
صار لها عبق خاص مشبع بعطري فرنسي ولكنة فرنسية لذيذة. ثم وصل زملائي فتقيدت حركتي كنت اضطر ان اقضي النهار معهم .. لكني كنت اختلق الحجج مساءا لالتقيه كنا نختطف الوقت اختطافا .. كنت اخشى ان ابيت عنده حتى لا يشك زملائي بشئ .. كنت اعلم ان الزمان وهب لي اسبوعا في الجنة وكنت اريد ان اعيش اسبوعي هذا بكل لحظات فالجنه طعمها حلو المذاق !
 ما كان يقلقني .. انه بدأ يتعلق بي .. كان بريقا غريبا يشتعل في عينيه كلما التقاني.. كانت نظراته تحرجني كلما تمعن بي .. وكأنه يريد ان تظل صورتي مطبوعة في عينيه ..كان يضمني اليه بشده كلما جمعنا فراش .. يريد ان يحتويني بين ضلوعه .. اما انا فكنت اقنعت نفسي انه اسبوع وسيمضي مغامرة ستبقى في ذاكرتي وحلم علاقة ساصحو منه حين اركب الطائرة عائدا الى وطني..!
وكانت ليلة اخيرة .. كانت ليلة ماطرة .. جلست معه فيها نتعشى في احدى المقاهي على الرصيف .. تظللنا مظلات كبيرة تعزف عليها قطرات المطر الحانها المضطربة .. والناس تجري امامنا تحت الاضواء البرتقالية المختلطة بزخات المطر .. وكنت انا وهو نتبادل كلمات لا معنى لها نعلم انها اخر ليلة من ليالي الحلم .. حلمان التقيا في احدى بارات باريس وسيتودعان في ليلة باريسية صيفية ماطرة تبكيمها !
طال بنا الجلوس وكان لابد ان اعود .. نظر الي بعيون متوسلة وطلب ان ابيت عنده فلم ارفض وسرنا معا تحت المطر صامتين .. باحثين عن سيارة اجرة ... وقفت في مدخل بيته اقطر ماءا فاحضر منشفة وبدأ يجفف شعري ووجهي .. ثم دنا مني وجذبني الى دوامة قبلات لم اصحو منها الا صباحا حين رنت الساعه تعلن موعد الرحيل.. اصر ان يذهب معي يوصلني الى فندقي وقف امامي يكابد دمعه ويحبسه في مقلتيه ويمسك يدي .. بينما كابد قلبي نزيفا يقطر منه .. نظر في عيني وابتسم .. كان بريق دموع يلمع في بحر عينيه الرمادي
 - لقد استمتعت بصحبتك كثيرا .. وساشتاق اليك .. قال ثم صمت
 - وانا كذلك .. قلت بكلمات تخرج بصعوبة مني
 -انت ما كنت ابحث عنه .. قال بعد فترة صمت .. ووجدته اخيرا .. لن اتركك تذهب هكذا بكل بساطة .. يجب ان نبقى معا .. حياتي انقلبت منذ دخلتها انت .. صار لها طعم اخر .. بهار عربي اضفى نكهة خاصة على ايامي .. وشمس الشرق بوجودك كانت تشرق كل يوم في حجرتي .. ابدا لن اتنازل عن حلم تحقق وعن زهرة تفتحت في حياتي !
نظرت اليه مستغربا بعيون حزينة تسأل وكيف السبيل
 - ساتي لزيارتك في اقرب فرصه وسنظل على اتصال وستعود الى هنا لتسكن معي في باريس
. ابتسمت له دون ان اجيب وخيالات احلام داعبت فكري .. لكن سرعان ما طردها الواقع .. صمت لاني اشفقت على تحطيم حماسه بصعوبة تحقيق مراده .. ثم ان قلبي الهش الذي ما زال مهشما من قصة حب عن بعد لم يكن مستعدا  ليعيش التجربة مرة اخرى ...
احتضنته بشده حين ازف الوقت وكان لابد من الذهاب التحقت بزملائي وتوجهنا الى المطار .. كانت باريس ما زالت حزينة تبكي زخات من مطر .. ركبت الطائرة وما زال كلامه يدور في اذني .. افكر فيه ..أ يعقل انه احبني فعلا ؟ .. هل يمكن للحب ان يخلق في ليلة ؟ وان تصنعه نظرة .. وتزرعه في القلوب قبلة ؟؟ لقد عشت اجمل ايامي .. وقد عاملني كما لم يعاملني احد من قبل .. رومانسية كنت اراها في الافلام واتخيلها.. لم اتصور ان اعيشها حقيقة .. حرية ما عرفتها من قبل امسك يده في الشارع واقبله كما اشاء .. حنان وحب .. كلها ذكريات جميلة ستظل في ذاكرتي الى الابد .. لكن كلامه هو فورة حماس ونار اعجاب سرعان ما ستخمد وينساني ليواصل حياته .. كما ساعود انا الى الروتين واواصل حياتي.. هذا اخر ما كنت افكر به قبل ان اغفو والطائرة تعبر عباب السماء ...!
 مر اسبوعين منذ عودتي وما تركني يوما .. يتواصل معي كل يوم .. نتحدث .. نتبادل الصور .. والاشواق . حيرني امره كنت احسبه سيمل وتنتهي فورته ولكنه لم يكن كذلك وقد زاد حماسه ليأتي الي .. المشكلة كانت الان انا .. فانا لم اقنع بوعوده وحبه أو اني لم ارد ذلك .. رغم اني كنت اسعد بسماعه يعبر عن اشواقه وحبه .. واحلامه المستقبلية .. لكني لم ارد ان اتعلق .. لم ارد ان يرتبط قلبي من جديد بهاتفه ورناته .. ولا ان يكون املي بشاشة تضئ كلما وصلتها كلمات بعيده لقد عشت هذا من قبل وكان عذابا طويلا .. فالحب يحتاج الى ينبوع اللقاء حتى يرتوي منه كلما عطش شوقا .. يحتاج الى لمسات .. الى همسات .. سكون العيون .. وكل هذا تحجبه شاشات وتفصله مسافات .. كنت اخشى ان اتعلق .. اخشى ان احب..! ومع ذلك كنت اريده احب كلامه .. احب شوقه .. لهفته .. احلامه الوردية .. احب حبي له ! فكنت في حيرة .. اجاريه في كلامه .. احدثه احيانا عن مخاوفي لكنها يطمئنني دائما بوعود .. احدثه عن تاريخي فيتعهد اني معه لن اعرف طعم الالم .. ولكن هل يعرف الحب عهودا ومواثيق ؟!
كنت حائرا بين رغبتي وخوفي.. بين رغبتي في ان يكون صادقا ويحقق احلامه .. وبين غربتي في ان يختفي فجأة كما ظهر فجأة ويعيد لي سكون حياتي وسكون افكاري.
وفي وسط تلك الحيرة التي تعصف بي ظهر عمار من حيث لا ادري ولا اعلم !
عمار وما ادراك ما عمار اظنه حلم كل شاب .. فهو وسيم فارع الطول رشيق القوام .. مهندم اللباس .. عينان عسليتان وشفتان نابضتان بالحياة .. متواضع ومحترم. التقيته منذ مدة مع اصدقاء وطلب مني وقتها حين غادروا ان ابقى انا لكني لم اكن استطع ذلك وانقطعت اخباره .. لكن وصلتني منه فجأة رسالة .. لقد اضاع رقمي ومن يومها يبحث عنه وتحصل عليه الان .. طلب مقابلتي وذهبت فعلا اقابله .. جلست امامه في المقهى كان شديد الفتنه مغري.. يتحدث وانا انظر الى شفتيه اريد ان الثمها وامزقها قبلا .. تحدثنا في كل شئ وفي لا شئ وافترقنا على وعد اللقاء ... لم يمض يومان حتى بعث لي قائلا انه سيذهب يومين الى الساحل ويدعوني للذهاب معه .. لقد اسعدني عرضه .. فهو القادر على اختيار من يشاء .. اختارني انا .. ولكن اسكت سعادتي..ذلك الباريسي فقد توجهت افكاري اليه .. شعرت فجأة اني ارتبطت به ولا رغبة لدي بخيانته .. صارت حيرتي حيرتين .. بين شخص احبني وعشت معه حلما سعيدا ولكني متردد في قبول حبه وهو عني بعيد .. وبين شخص يعجبني واعجبه وهو مني قريب .. كانت دعوته فاتحة لامر ما ولربما لعلاقة .. على الاقل سيكون بها لقاء جنسي وانا حقيقة ان اصطحبته لن امنع نفسي عنه .. ماذا افعل بامري هذا ؟ وجدت نفسي امام حلين اثنين اولهما ان اخدع كلاهما .. اذهب مع عمار اقضي يومين من المتعة دون ان اخبر احدهما عن الاخر .. ثم ارى اين ستمضي بي الاقدار واما ان اعترف لكل منهما عن الاخر . اما الحل الاول فان ضميري لن يدعني افعله واما الثاني فمحتاج الى شجاعة مني !
في ذلك المساء قلت اجرب وارى حادث الباريسي
-هنا صديق دعاني لقضاء يومين معه على الساحل
 -اها
 - لكنه ليس صديقا عاديا .. فهو.. كان معجب بي
 ! - لا .. لا تذهب .. قال بشكل حازم
 -حسنا .. قلت دون رغبة مني بالمجادلة
 -ا تعرف ؟ .. انا لا اريد ان اخنقك .. انا اريدك ان تكون سعيدا .. اذهب معه ان شئت فانا اثق بك .. قال ذلك وانا اشعر بنبرة حزن في صوته
 - لا اعرف لا اظنني ساذهب
 وانهال علي بعدها بالاسئلة عنه.. كان ممتلئ بالغيرة!  
لقد اسعدتني غيرته وقررت فعلا اني لن اذهب واعتذر من عمار وصرت اتهرب منه .. لكن الحال لم يعجبني كان علي ان اواجه بدل الهرب فقابلته .. وحكيت له عن مغامرتي الباريسية .. بهت وتغير لونه لكنه تمالك نفسه وجمع شتاتها وبدا وكان سما فوق مشاعره وسال
 - هل تحبه ؟
 -لا ادري .. اخاف ان اتعلق به
 - تخاف ؟
 -اجل فكما قلت لك فانا كنت بعلاقة تحكمها المسافات وكانت صعبة جارحة

 - ولكن لكل علاقة خاصيتها وميزتها التي تختلف عن الاخرى
 -ولكني اخاف ان تعلقت به ان اجرح من جديد .. ان يخذلني الحب .. اخاف ان بدأت ان افشل
 - لو سرنا على مبدئك لما فعلنا شيئا .. والحياة اكبر مثال فكلنا مصيرنا الموت .. فلو فكرنا بمنطقك لما عملنا ولا درسنا ولا زرعنا ولا بنينا فان اخرتنا هي الاختفاء والرحيل.. فلا تلقي بالحب لانك تخاف الفشل .. فمن يعلم ما تخبئ الايام ؟
 - لكن الامر مؤلم .. وقلبي ضعيف لا يتحمل الالم
 - صدقني لن تموت من الالم ! .. هو مؤلم تلك حقيقة لكن الحب يستحق .. وما حياتنا يا عزيزي الا تلك اللحظات التي ينبض القلب فيها عاشقا متلهفا مشتاقا
 -....
 -والحب كالحياة مغامرة ومخاطرة يجب خوضها حتى لو فشلنا مرة .. سنعاود مرة اخرى واخرى ..والتجربة وان لحقها فشل خير بكثير من عدم التجربة .. واني اظن انه ان كان للتجربة الم فهو اهون من ندم عدم التجربه والقول لو اني .. لربما
 .. – اجل
 ... - لا تبقى خائفا .. ساكنا .. متحجرا في مكانك .. انطلق اصنع حياتك وقراراتك بيديك لا تنتظر الايام تقرر مصيرك.. لا تكن كالمستنقع لا حراك فيه الا نقيق ضفادع مستمر ممل لا تجديد فيه .. كن كالبحر هادرا احيانا وهادئا اخرى .. كن كالبحر بامواجه وجزره ومده .. كن جريئا ودع قلبك يحلق .. فانت وان ادعيت انه ضعيف لكنه بحاجه للطيران وطيرانه وسقوطه سيقويانه .. اتفهمني
 - افهمك
- في نهاية المطاف هي حياتك وانت الوحيد المؤهل لتعرف كيف تديرها وكيف تختار فيها
 ... - اعلم .. ولكن .. قلت مترددا بينما رسم هو ابتسامة ساحرة على شفته وامسك يدي ضاغطا عليها يشجعني ...

23‏/03‏/2014

سجين الجسد




ملاحظه : البريد الالكتروني في القصة بريد وهمي وان كان وجد بريد الكتروني مثله فذلك مجرد صدفة 




العنوان :
حلقة الامس
المرسل :  
  Ana_mn_akon21@hotmail.com        04:51 PM
.
السيد كريم المذيع الموقر اما بعد
كنت من بين كثيرين ممن شاهدوا حلقة الامس من برنامجك الاسبوعي.. كنت من اؤلائك الكثيرين ليس الذين هللوا لحلقتك بل من الكثيرين الصامتين .. قابضين على الجمرة تحرقهم ويبكون بدموع مكتومة يخفونها عن الجميع .. تلك المجموعة التي لم تتعب نفسك لتبحث قليلا عن احوالها .. عن وضعها .. التي فتحت عليها النار متماشيا مع قطعان المجتمع المغيبة وتلاعبت بعواطفهم الدينية والوطنية على حساب فئة لم تؤذ احدا .. فئة كل ذنبها انها كانت مختلفة .. وانها تحاول ان تجد الحب الذي تفتقده.
جئت متحاملا متحمسا وفتحت النار علينا .. نحن المختلفين في حلقتك "النارية" امس والتي اعتبرتها جريئة لتتحدث عن المثلية .. او كما اسميتها انت الشذوذ .
تعتبر نفسك مثقفا لكن اعذرني سيدي فان حلقتك امس لا تدل الا على جهل .. فكيف لمثقف لا يبحث عن الحقيقة لطرح اي موضوع .. فلو قمت ببحث علمي موضوعي بسيط لما قلت ما قلت .. ولا كنت قارنت المثلية بالمخدرات والمثليين بالمفسدين المزروعين من قبل الغرب لتدمير حضارتنا العربية والاسلامية !
ولكنت استضفت اناس محيادة تتكلم عن الموضوع وما اكتفيت ببضع مشايخ يرددون كلامهم امام الناس دون تفكير بعواقبه .
تكلمت وتوسعت عن المثليين " فاقدي الرجولة " وخلطت الحابل بالنابل المثليين بالمتحولين بالدعارة لتخرج بموضوع مثير .. دون ان تراعي اي مصداقية او ان تعي معنى رهاب المثلية .. تظن نفسك مصلحا اجتماعيا وتريد ابادة فئة كاملة في مجتمعك لا يمكنك التغاضي عنها وعن وجودها .
المثليين والمثليات يقدرون ان يردوا عليك ورغم ما اثرته من غثيان في نفسي حين تكلمت عنهم الا ان اكثر ما مسني هو كلامك عن "المخنثين" " الجنس الثالث" وانت تقصد بهم المتحولين او الترانس .. فكم كانت معلوماتك كلها مغالطة وجهل !
قد تتساءل من انا حتى اكلمك هكذا .. ولك الحق في ذلك .. فانا لم اعرفك على نفسي بعد
انا .. لا يهم اسمي .. ولكني ولدت فتاة .. أ تعرف ما معنى ان تكون فتاة في مجتمع كالذي تدعو اليه حضرتك ؟ .. طبعا لا فانت رجل شرقي الفتاة بالنسبة لك وليمة على سرير .. أ وليس كذلك ايها الفاضل ؟ فان علاقاتك الغرامية ما عادت تخفى على احد ولا ادري باي حق تأتي لتكلمنا عن الفضيلة .. ليس هذا موضوعي عموما .. لذلك لا اعتقد انك تعلم ما معنى ان تكون فتاة .. معناه ان تكون عار .. وفوق هذا الحمل .. وجدت نفسي بفتاة ليست كالفتيات .. جسدي مثلها ولكني بداخلي لم اكن احداهن .
هل فرض عليك احدهم مرة ان تلبس ما لا يلائمك ؟ قميصا ضيقا او ثوب امراة بدل من بنطال ؟ هل تتخيل شعور ان تلبس ما لا تطيق مرغما ؟ انا البس جسدا ؟ جسدا مرغم انا ان البسه
لا ادري لمن اوجه لومي .. لكني وجدت نفسي به .. واعلم انني ممكن ان اخلعه عني واجعل لي جسدا يلائمني .. ولكن كيف لمجتمع رواده كأمثالك ان يتقبل هذا التغيير ؟
كنت فتاة صغيرة بعقل صبي .. الاعبهم واجري معهم .. ارفض الفساتين والاثواب واشتري سراويل الجينز وتي شيرت فرق رياضية .. واحذية كاحذية الصبيان .. لم يكن يهتم اهلي كثيرا لذلك .. بالعكس رأوا بي فتاة بمئة رجل .. وكم هو تعبير سخيف هذا التعبير .. لكن انا كنت اواجه مشكلة حقيقية في داخلي .. فرغم اني كنت دائما معهم اعتبر نفسي صبيا مثلهم الا اني بقيت بالنسبة لهم تلك الفتاة "المسترجلة".. اثير ضحكاتهم اذا ما تصرفتم مثلهم .. يظنون اني اقلدهم ولكن حراكتي تلك كانت اقوى مني .. لم اكن اقدر ان اتصرف كأنثى !
كم كان يضايقني ذلك الشق بين رجلي .. كنت انتظر ان ينبت لي  عضوا كعضو اخي .. لكن ذلك لم يحدث .. كنت لا اطيق التبول بوضعية الجلوس وكم حاولت ان افعل ذلك واقفا مثلهم .. طبعا لم تنجح محاولاتي !
قد يضحكك ذلك وتشعر بسخافة الامر .. لكنك لا تستطيع ان تفهم حجم المعاناه ان تكون شيئا وجسدك شئ اخر لا يتلائم مع حركاتك وتطلعاتك واحلامك .. تشعر به بانك عاجزا .
الاشكالية الاكبر بدأت حين دخلت مرحلة المراهقة وبدأ ينمو لي نهدان .. كم كان ذلك مفزعا ومؤلما .. وكم كنت اتخيل ان امسك سكينا واقطعهما .. لكن وجدت طريقة اسهل لاخفيهما .. ان الفهما بقطعة قماش اشدها فتخفي معالم تلك الكتل التي كانت تشوة جسدي المشوه اصلا .. اخفي ايضا شعري تحت قبعة واجري بعد المدرسة العب مع الصبيان واتشاقى مثلهم .
لكني صرت بعمر كان يجب ان يفصلوني عن الصبيان وان يعيدونني لحقيقة وضعي .. انثى جسدها مطمع للذئاب .. وكانوا يريدون ان البس الحجاب .. كان شعري يضايقهم .. كان يضايقني ايضا ووجدت الحل .. حلقته كله .. وصرت حليق الرأس كصبي .. وجئت لامي لاقول لها ان لا حاجه لتغطية شعري الان لاني تخلصت منه !
كانت صدمة امي كبيرة وكانت يديها والضربات على جسدي هي ردة فعلها .. وحذرتني ان اكرر الكلام امام ابي فسنكذب عليه  قصصته لان هناك علة في راسي استوجبت ذلك .. ورغم هذا كله البسونني الحجاب .. وكانت رغبتهم اجتماعية اكثر منها دينية ..وجحبني فعلا ذلك الحجاب .. في البداية كنت اخلعه واذهب للعب مع الصبيان .. الذين اصلا بدأوا يبتعدون عني .. وكنت اعاقب كل مرة فعلتها .. فما كان مني الا ان اتقبله .. فزادت ظلماتي ظلمات ففوق ظلمة الجسد المعتم الذي اعيش فيه القوا عليا حجابا يثقل قيدي .
ثدياي كان صغيران لم يكبرا كثيرا .. وتلك الدورة التي تصيب النساء كل شهر لم تأتني .. واسعدني ذلك فعلى الاقل انا مختلف عنهن .. عرضوني على طبيبة قالت انها مشكلة هرمونات .. واعطتني ادوية لم اكن اتناولها .. ومع بلوغي الثانوية فصلوني نهائيا عن الاولاد .. كنت في مدرسة للفتيات .. وزاد ذلك من عزلتي وغربتي .. لم اكن استطع ان اتصرف مثلهن .. حاولت ان احاكيهن ان اتقبل واقعي .. ان اتابع مجلات الازياء واضع المساحيق واشتري العطور ..دون فائدة .. فواقعي انا ليس هو ذلك بل هو اني بجسد ليس لي .
اهلي في تلك المرحلة بدأوا يفكروا كيف ساجد عريسا مع انهائي للثانوية .. لكني انا كنت افكر بطريقة لتخلصي من جسدي وقيدي .. صارحت امي .. قلت لها اعتقد ان بي خطب ما فانا لست فتاة .. انا ذكر .. ادعت اني ما زلت مراهقة لا ادري ما اريد
ولكن انا اعرف فعلا ما اريد .. وما كان مني الا ان توجهت لتلك الطبيبة وشرحت حالتي .. فقالت ربما يكون لدي اضراب بالهوية الجنسية .. وطمأنتني ان لذلك حل .. ولكن من سيساعدني على ذلك الحل ؟ فاهلي كان اول من اعترض .. ومنعوني حتى ان اذهب لارى طبيبا نفسيا .. فسمعة العائلة طبعا اهم من صحتي وحياتي !
وانا يا سيدي على عكسك قمت بابحاثي وفهمت ما بي وعلمت انني استطيع ان اقوم بعملية تصحيح ولكن كيف لمجتمع تبث انت ومن هم في مواقع يصلون بها للناس كالمنابر في المساجد والمنابر الاعلاميه تبثون سمومكم وتعصبكم ضد اشخاص ما ارتكبوا ابدا جرما بحق احد .. ارادوا فقط ان يعيشوا ان يحبوا ان يكونوا هم !
اكتب لك قليلا من واقعي ولك ان تتخيل كيف لشخص ان يعيش بجسد ليس له بل وجد نفسه به .. لعلك تفهم ان ذلك ليس خيار .. والا اشرح لي انت .. هل تعلم لم انت رجل ؟ ولم تميل للنساء ؟.. لست تدري .. وربما تقول ان هذا هو الطبيعي .. وانا اقول لك يا سيدي انك مخطئ .. فالطبيعة اغنى وفيها تنوع كبير .. فهنا من هم رجال ولهم ميول نحو الرجال وهناك من هم رجال لكنهم بجسد نساء .. انت وجدت نفسك كذلك وهم وجدوا نفسهم بتلك الحالة .. لا تبديل للوضع .. فقبل ان تطلق النار عليهم .. وتحرقهم في ميدان عام وتتهمهم انهم عملاء للصهيونية والماسونية .. فكر بعقلك قليلا .. ضع نفسك مكانهم لثواني .. لم نطالبكم بشئ كل ما اريده هو ان اكون انا .. فما ضر المجتمع ان انا عشت واحببت كالاخرين .. لما لديك الحق انت ان تنتقل من فتاة لاخرى وتشبع رغباتك وعواطفك .. ونحرم نحن من ذلك .. السنا كلنا بشر لنا قلوب تنبض وتحب ؟
انا ما زلت حبيسا لجسدي لكني لن استسلم ساسعى حتى احصل على حريتي رغم كل العقبات ورغم انف كل المتعصبين .. انا حياتي ستكون ملونة خارج قطيعكم الرمادي!
ستكون كلماتي بخارا يختفي فور ان تقرأه فالعصبية متغلغلة فيك ولا يهمك الا الانتشار .. ولكني ارجو ان يكون بك بعض مصداقية فانت تعمل في جهاز خطير يصل الى كل البيوت .. فكر في كل اؤلائك الذين يشاهدون ولا يملكون الان ان يبكوا بصمت ...

سجين جسده  

20‏/03‏/2014

سجينة الجسد




من خلال البخار المتكثف على مرآة الحمام اشاهد انعكاس صورتي المشوه .. يعكس واقعي المشوه .. امسح بيدي وانظر الى معالم جسدي العاري يقطر ماءا .. اتحسس صدري الذكوري الخالي من الشعر اتخيل فيه اثداءا اتمناها .. اشعر بها باصابع خيالي .. ارفع يدي الى شعري الحليق الاسود .. واراه طويلا منهمرا على كتفي .. وارى لي شفتين مكتنزتين يزينهما احمر شفاه لامع .. انظر الى عضوي الذكري النائم بين رجلي .. كم اكره وجوده .. كم اكره جسدي هذا .. جسدا كان سجني منذ وعيت على الدنيا .. حبس انفرادي معتم .. مؤلم .. لا مهرب منه !
ولدت منذ اعوامها احسبها الدهر بجسد ذكر فرحت به عائلة تنتمي لمجتمع ليس فيه الذكر كالاثنى .. فرح أبي بي وذبح عجلا .. شيئا لم يفعله لاختاي اللاتي ولدن قبلي ولم يكرره الا لما ولد اخي الاصغر بعد اخت ثالثه .. كنت بكره فالاناث لا تحسب كأنها شئ مؤقت سيحذف لاحقا من العائلة .. بينما الذكور ولاة العهد لهم المقام الاكبر والمرتبة العليا !
ومنذ بدأت خطواتي الاولى وفي عمر لا فرق به بين جسد طفل وطفلة .. كانت تجذبني دمى الفتيات .. وفي جيل الرابعة حين صرت العب بادوات اخواتي التجميلة كان  يضحك الجميع لطفل يكتشف العالم .. ولكن مع تقدمي بالسن لم يعد الامر مضحكا .. وصار يغضب ابي ويشدني من يدي لاصحو على واقع اني " رجل " !
لم تكن تعني لي تلك الكلمة اي شئ .. لم تكن تبهجني ولا اشعر بفخر خاص كباقي الاولاد حين ينعتوني بها .
" رجل " تلك اللعنة التي لاحقتني وما زالت تلاحقني منذ الابد .
اما في المدرسة لم اكن انتمي لابناء جنسي ابدا .. كنت احب صحبة الفتيات .. احب لعبهن .. دفاترهن الملونة وحقائبهن الوردية .. كلما كنت اقترب منهن كانت المدرسات تعدنني الى مكاني بين الصبيان .. صرخوا بي .. عايروني .. حاولوا  بشتى الطرق ان يفهموني الاقتراب من الفتيات ممنوع .. فانا ولد ولا يصح ان يتسكع الاولاد بين الفتيات .. بل مكانه هناك في المقام الاعلى بين الصبيان !
زرعوا الاشواك بيني وبينهن فانزويت لا اقترب اليهن ولا انتمي للصبيان .. ضعت في داخلي وتعمق بي احساس بالغربة .. كلما تقدمت بي السنين كلما زادت غربتي وزادت وحدتي وزادت العتمة في السجن الذي اقبع فيه.. في جسد الصبيان المراهق .. كنت انظر الى زميلاتي وقد بدأن بالاستدارة وظهرت عليهن ثمار الانوثة الاولى .. وكنت احسدهن .. كنت اتمنى ان استدير مثلهن وان تنمو على جسدي حقول الانوثة الخصبة .. وكنت اظن بيني وبين نفسي ان هذا سيحدث فعلا .. فقد كنت بداخلي اعلم انني لست صبيا .. واني فتاة مثلهن .. لكن جسدي خذلني من جديد .. لم يستجيب لخيالي ولم يهتم ابدا برغباتي وتركني في حيرتي غارقة لا ادري ما يحدث معي ولا من اكون حقا  كانت اغنيتي المفضلة بذلك الوقت اغنية لعبد الحليم حافظ
" مين انا .. عايز اعرف مين انا
ليه انا .. عايز اعرف ليه انا
اختارت الدنيا الميعاد
واختاروا اسمي في الميلاد
لا كان بايدي بدايتي             
ولا بايدي نهايتي
مين انا ؟..." 
ليتني اعلم يا عبد الحليم .. ليتني اعلم !
كانت غرفتي ملجأ وحدتي .. اخذ خفية اغراض اخواتي واجربهن على نفسي .. البس كعوبهن العالية .. والون وجهي بعلب زينتهن.. واكوم قطعا قماشية واصنع لنفسي صدرا افتخر به .. اعيش عالمي كما اشعره بداخلي .. اهرب من واقع يريد فرض نفسه علي وجسد حكم على حكما مؤبدا ان اظل في زنزانته .. اقفل باب غرفتي وادخل عالمي الحقيقي..حتى اسمي كان يزعجني .. رامي .. كان كلما نادي به احدهم اشعر بغصة في قلبي .. واخترت لنفسي اسم ريم .. لاني اريد ان اكون كالريم .. غزال حر يطير في البراري  !
واقتحم علي والدي عالمي وكنت كملكة بكامل زينتها .. هاله ما رأى ..ابنه البكر كالفتيات بزينتهن جذبني من ذراعي بعنف وقال اني رجل .. وما انا به انما فعل المخنثين واجبته بشجاعة لم اعهدها اني لا اريد ان اكون رجلا .. فصفعني على وجهي .. كفا هز كياني هزا
" انت رجل هذا البيت الذي نعتمد عليه .. وهذه ليست تصرفات رجال "


"لست كذلك " قلت ودموع سوداء تسيل على خدي ماسحة الكحل من مقلتاي

" انت مريض .. مريض .. انظر الى نفسك  " شدني من رقبتي الى المراه " انظر الى هذا المسخ .. هذا ما تريد ان تكونه ؟
مسخ .. مخنث ! "

لم اجبه كنت اشهق باكية

" ابكي وولول كالنساء على نفسك .. ولكنك ستكون رجلا .. ابني البكر الذي سيحمل العائلة على اكتافه  من بعدي "
ثم نظر الى امي التي وقفت امام الباب صامتة تبكي بعينين غاضبتين

"هذه اخرة تدليعك له وتدليلك .. خذيه ليمسح هذا القرف عن وجهه ولا اريد ان ارى هذا مرة اخرى
" صاح بنبرة وعيد

اقتربت امي باكية .. " عيب عليك ما تفعله .. سكتنا لك كثيرا .. ولكنك الان كبرت ولم يعد يصح ما تفعله ان الاوان لان تكون رجلا كابناء جيلك "

رجل .. رجل .. رجل كلمة كبيرة في مجتمع ذكوري .. تحاصرني ..تهددني .. تخنقني .. ربما يكونون على حق فانا اشبه الرجال بجسدي .. ولكن هناك خطب ما بي .. اعلم هذا .. لكني لا ادري ما هو .. اعلم اني لا انتمي الى هذا الجسد .. روحي لا تطيقه .. هل انا مجنون ؟ .. هل انا مسكون بارواح شريرة ؟ .. يا ترى ما خطبي ؟
حاصرتني الاسئلة التهمتني رويدا رويدا .. صرت اكثر انطوائية .. لا اخالط احدا في المدرسة .. وكنت كلما تقدمت سنة كان الوضع في المدرسة يسوء فكنت كنت ارق من ابناء جيلي .. شخصيتي مختلفة وهذا ما جعلني هدفا لاذى زملائي وتحرشاتهم ومركزا لسخريتهم ومضايقاتهم.. ينعتوني بال"بنوتي" وال"شاذ" وال"مخنث" .. يسخرون مني امام الجميع وحين يختلون بي يطلبون مني خدمات جنسية !
كنت اعيش جحيما في المدرسة .. وجحيما في البيت وجحيما مع نفسي .. ليالي طويلة اناجي السماء علها ترفع عني او حتى ترفعني اليها .. اناجيها لعلها تأتيني بالاجوبة .. لكنها ظلت  صامتة متخلية عني هي الاخرى في وحدتي وعذابي .
تساءلت هل انا شاذ او مثلي كما يقولون .. بحثت عن تعريف المثلية لارى ان كانت تنتطبق علي .. وكان التعريف بسيطا الانجذاب الجنسي والشعوري اتجاه اشخاص من نفس الجنس .. كانجذاب الرجل للرجل والمراة للمرأة .
اظنني انجذب للشباب .. يعجبونني اجل .. ولكن هناك قسم في هذا التعريف يضايقني فانا لا اشعر باني اصلا من نفس جنسهم .. هل مثليتي خاصه .. وواصلت ابحاثي ثم تعرفت على كلمات كالجندر .. والهوية الجنسية والتحول الجنسي !
واكتشفت اني لست وحيدة بالعالم وبانه في حالات يحدث تباين بين الجنس البيولوجي والنفسي اختلاف بينهما فهناك من يولد بجسد رجل ويعرف نفسه على انه امرأة وان هناك من يولد بجسد امرأة ويعرف نفسه على كونه رجل
وعرفت ان هناك عمليات تجرى لتصحيح الموضوع وملائمة الجسد وتحويله ..وصار حلمي الان ان اتحول .. لا فكلمة التحول لا تعنيني بل اريد ان اصحح خطأ واعود الى نفسي اتحرر من سجني الذكوري هذا
دب في امل .. اني ساتخلص من جلدي هذا وساهب لنفسي جسدا جديدا يلائمني ..  جسد بكل ثمار النساء التي كنت اشاهدها في المجلات وفي تموجات اجساد زميلاتي واخواتي ...
وقررت ان ازور اخصائيا نفسيا ..لعله يساعدني ويوجهني .. وكم كنت اخشى ان اقع مع احد لا يتفهمني فانا منذ عرفت نفسي وجدت كل شئ ضدي .. لا احد يفهم اني وجدت نفسي هكذا .. اني لم اختر يوما ان اعاكس او اعاند شيئا بل هو شعور داخلي بعدم انتمائي لجنس هم حددوه لي .. فرحوا بذكورتي وبئست انا بها .. لا احد قد يستوعب ما اعانيه .. ففعلا من كانت يده بالنار هو من يشعر بالحرق فقط .. ليتهم كانوا يفهمون .. ليتهم بي يشعرون .. لا يهمهم الا ان اكون ولدا احمل اسم ابي احافظ على ذكورة مزعومة يحترمها مجتمع منافق .. يخشون ان انا اظهرت ما بداخلي ان يأكلنا الناس بالسنتهم ولا يأبهون ان اكلني انا الالم والتهمني حتى يقضى علي .. ان لبس احدهم حذاء ضيقا يعاني منه الامرين .. يلعن تلك الساعة التي لبسه بها .. ولا يرتاح الا اذا خلعه ورماه بعيدا .. فما بالهم اذا ذاق الجسد ؟؟..
لذلك احتجت لمن يفهمني ويشرح لي حالي .. ولحسن حظي وجدت اخيرا من كان قادرا على فهمي كانت تلك الاخصائية النفسية البشوشة .. تحدثنا شرحت لها امري .. وشرحت لي ان العملية تحتاج لوقت فهناك المتابعة النفسية وعلاج الهرمونات  فعلي ان اتحلى بالصبر وبالشجاعة .. فاني ساواجه خلال طريقي الطويل مجتمعا باسره .. لكنني كنت مصممة فانا لا بد ان اعيش واقعي .. ان اعيش ما اريد لا ما يريدون .
وصرت اذهب للاخصائية سرا .. اخفي عن عائلتي ما يدور في ذهني .. لكن ما انا بصدد القيام به ستظهر معالمه علي فكان علي الاعتراف لهم .. وكم كان الامر صعبا حين وقفت في غرفة ابي وامي ابتلع ريقي واحاول ان اخرج الكلمات المحشورة بحلقي بقوة
" تعلمان اني منذ كنت صغيرا كنت مختلفا ".. قلت بعد ان طلبت منهما الحديث وان يستمعا الي حتى النهاية .." كنت العب بالعاب اخواتي .. احب لبسهن ومجالستهن .. لم يكن الامر يزعجكما بداية .. ثم صار كذلك لما كبرت وظللت اتصرف كالفتيات .. ظننتم ذلك ربما نابع من دلال زائد او من مخالطتي لاخواتي الفتيات .. لكن هذا غير صحيح .. لقد عرفت ما بي .. فانا كنت بعيدا عن الاولاد قريبا للبنات مقلدا لهن .. لاني في الاصل امرأة ولست رجلا" !

صمت بعدها لارى وقع كلماتي عليهما .. امي كانت تبكي بصمت اما ابي فقام ثائرا " عدت لهذيانك ؟ .. لا.. تماديت جدا .. هذا لاني لم اتصرف معك التصرف الصحيح "

" يا ابتي ان ما بي هو اضراب الهوية الجنسية وهو شئ موجود فكم من امرأة بجسد رجل ورجل بجسد امرأة والموضوع يحتاج لبعض العلاج وتكون الامور جيده "

" علاج ؟ وستعود الى رشدك وتعلم انك رجل وتتصرف برجوله ؟"

" بل ساكون على حقيقتي .. ساكون امرأة "

" امرأة .. امرأة .. ستتحول الى امرأة ايها العاهر المخنث .. لقد افسدت عقلك الافلام والكتب التي تقرأها .. هذا الكلام يحدث هناك عند الكفرة في بلاد  الغرب "

" ارجوك ابي ان تهدأ .. هذا هو الحل لحالتي .. أ يرضيك ما انا به ؟"

" والله انه لخير لي ان تموت الان امامي على ان اراك تتحول لامرأة"

اسكتتني الصدمة .. ذبحتني جملته .. انهمرت دموعي دون سابق انذار على خدي كسيول شتاء عاصف

" عموما .. لقد بدأت مراحل العلاج .. ولن اتراجع " خرجت كلماتي من غريقة بين دموعي

" انا قلت لك .. لقد سكت لك كثيرا لكن لن اسكت اكثر من هذا .. ان تماديت فلن تستطيع ان تخرج بعد الان من البيت الا على قبرك .. وها انا قد حذرتك " قال وخرج من الغرفة يعلوه دخان غضب اسود

" تريد ان تكون امرأة .. ان تجلب لنا العار .. ماذا سنقول لاعمامك واخوالك .. ماذا سنقول للناس .. ماذا سيقول عنا الناس ؟.. الم تفكر باخواتك البنات ؟ من سيطرق بابنا ليطلبهن بعد هذا ؟.. يا خسارة تربيتي وتعبي ..." تكلمت اخيرا امي وصوتها مخنوق بالدموع

" الناس ؟ وماذا عني انا ؟ الم يفكر احدكم بي ؟..."

" لا اريد ان اسمع اغرب عن وجهي الان "

خرجت .. خرجت حاملا كسرا بقلبي ونهر دموع في عيني .. دخلت الى الحمام .. استحممت بماء ساخن اختلط  بحزني وعبراتي .. وتكثف كل ذلك الالم مع البخار على تلك المراة التي اقف امامها .. اتخيل لنفسي جسدا اخرا .. نزار قباني يصرخ في راسي :
أنا بمحارتي السوداء .. ضوءُ الشمسِ يوجعني 
وسـاعةُ بيتنا البلهاء .. تعلكنـي و تبصقنـي 
مجــلاتي مبعثـرةٌ ..وموسـيقاي تضجرني 
مع الموت أعيش أنا .. مع الأطلال و الدّمـنِ 
جميـعُ أقاربي موتى .. بلا قبـرٍ و لا كفنِ 
أبوح لمن ولا أحداً ..مِنَ الأمواتِ يفهمني ؟ 
أثور أنا على قدري .. على صدئي على عفني 
و بيتٍ كلُّ مَنْ فيـه .. يعادينـي و يكرهني 
أدقُّ بقبضتي الأبواب ..و الأبوابُ ترفضنـي 
بظفري أحفر الجدران .. أجلدها و تجلـدني 
أنا في منزل الأموات فمن من قبضة الموتى يحررني ؟!
 بيدي احمل شفرة حلاقة اقربها من معصمي .. لاحرر نفسي من هذا الجسد بثمن باهظ فساحرره من العالم كله .. ترتجف يدي وتقترب من شراييني النابضه .. ولكن الشفرة الحادة سقطت من يدي .. واجهشت في البكاء .. اعلم ان دربي طويل وفيه معارك كثيرة .. ابكي على نفسي لاني لا اريد ان اهزم بسهولة .. ولاني اريد ان اعيش ولو ليوم واحد كمرأة بجسد الانثوي الكامل امشي به بكل فخر مطلقة شعري للريح وثدياي للحرية .. يوم واحد فقط اعيشه هكذا يكفيني .....