Subscribe

RSS Feed (xml)

Powered By

Skin Design:
Free Blogger Skins

Powered by Blogger

17‏/03‏/2013

اغتيال




مقتبس من قصة حقيقة :



أ نحن من يختار الحزن .. ام هو من يختارنا .. وهل هو من يسكن فينا .. ام نحن من نسكن فيه ؟ .. ياخذنا رفقاء درب له .. ام نحن من نبحث عنه لنتعاطاه وندمنه ؟ .. ام يكون قد جبل فينا حين خلقنا اول مرة ؟...
لم يكن يعرف وهو يرفع على الانترنت بسعادة الفيديو الذي حضره لحبيبه انه سيجر وراءه جرحا عميقا سيصعب على الزمن مداواته ...
معتصم شاب نابض بالحياة والفرح غادر بلده العربي ليكمل دراسته في احدى الدول الاوروبية وهناك تعرف على حبيبه الاوروبي .. وهناك استطاع ايضا لاول مرة ان يعيش حقيقته .. استطاع ان يحرر شعوره وان يمارس ميوله المثلية التي كان يمارسها اختلاسا وخفية في بلده .. حيث الحب بين رجل ومرأة محبوس باقبية ومدفون تحت الرمل ..وقد احسن نزار قباني الوصف حين وصف حال الحب في مجتمع منافق وقال :
لماذا .. في مدينتنا ؟ 
نعيش الحب تهريباً … وتزويراً ؟ 
ونسرق من شقوق الباب موعدنا .. 
ونستعطي الرسائل .. 
والمشاويرا.. 
لماذا في مدينتنا ؟ 
يصيدون العواطف والعصافيرا 
لماذا نحن قصدير ؟ 
وما يبقى من الإنسان .. 
حين يصير قصديرا ؟ 
لماذا نحن مزدوجون 
إحساساً .. وتفكيرا ؟ 
لماذا نحن أرضيون .. 
تحتيون .. 
نخشى الشمس والنورا ؟ 
لماذا أهل بلدتنا ؟ 
يمزقهم تناقضهم .. 
يسبون الضفائر والتنانيرا .. 
وحين الليل يطويهم .. 
يضمون التصاويرا …. 
هذا حال حب عادي .. فكيف اذا كان حبا بين رجلين .. لم يجرؤ على الحب هناك في بلده .. بل كان في الخفاء يذهب الى مجتمع المثليين ليفرغ رغبته .. وظل حابسا مشاعره المرهفة خوفا عليها من التهشم في تلك البيئة العدائية حتى الموت للمثلية .. ولكن حين سافر اطلق لنفسه العنان .. استطاع ان يحب لاول مرة ان ينبض قلبه بحرية .. ان يمسك يد حبيبه وهما يتجولان بالحدائق والشوارع دون خوف او وجل من ان تراه عين من العيون المتربصة حوله .. استطاع لاول مرة ان يقبل بكل حرية حبيبه حين يشعر باشتعال القبلة على شفتيه ورغبتهما بملاقاة شفتي حبيبه الشهية .. كان يدعها دائما تلبي نداء الشوق بين الشفاه .. لم يكن يخشى ان يقبله في المطعم حين يتعشيان او في قاعة السينما المظلمة وهما يشاهدان فيلما ما !
عاش سنة وردية من الخيال لم يعكر صفوها الا التغير في طبيعة عمل حبيبه التي صارت تضطره للسفر والتغييب لاوقات طويلة احيانا .. وهاهو غائبا في الذكرى الاولى للقائهما .. فقرر ان يفاجأه بتجميع صورا خلدت احلى لحظاتهما في العام المنصرف نسقها بعناية واختار اغنية رومانسية يحبها كلاهما وصنع فيديو ورفعه على " اليوتوب" ليتمكن من وضعها على صفحته في الفيس بوك بعد ان تأكد  من اخفاء الرابط عن اغلب اصدقاءه الفيسبوكيين الا بعضا من اصدقاءه المثليين الذي ارادهم ان يشاركوه فرحه في عيد حبه الاول !
لكن من بين اؤلائك الاصدقاء كان احدهم يجلس امام شاشته والشرر يتطاير من عينيه وهو يرى ذلك الفيديو الملئ بالحب والرومانسية .. تحت لحيته الكثة التي اطالها تدينا حاسبا انها ستقتل المثلية فيه .. ارتسم الحقد  على وجهه لا غيرة على الدين الذي يتخفى بردائه عله يتخلص من ميوله بل غيرة مما يراه ومما لا يستطيع ان يعيشه .. فقرر ان " يوقف تلك المهزلة " هكذا اقنع نفسه حين اخذ الرابط من اليوتوب وبعثه برسالة الكترونية الى اخو معتصم الاكبر .. ونسي وهو يدعي الورع والتدين .. ان الدين يدعوا الى الستر احيانا !
لم تمض سويعات حتى رن هاتف معتصم .. وجاء صوت اخيه الكبير باردا يأمره ان يدخل " السكايب " حالا ليكلمه .. خفق قلب معتصم بشدة .. عرف ان هناك خطب ما .. بيدان مرتجفتان فتح جهاز الحاسوب واتصل باخيه .. بعد عبارات اعتيادية من التحية والاطمئنان .. والتي كانت باردة فارغة بعث له اخيه رابطا
-          انظر الى هذا وقل لي رأيك

اجتاحت معتصم رعشة عصفت بجسده كله وقاومتها اصابعه حتى يتمكن من الضغط على الرابط الذي كان يعرف مسبقا ما هو .. لكنه فتح وكله امل ان لا يكون رابطا للفيديو الذي وضعه صباحا .. وخاب ظنه .. حاول تمالك انفاسه المتسارعة حتى لا يسمعها اخوه في الطرف الاخر .. وطال الصمت ...
-          ها ؟ رأيته ؟
-          .... اغمض عينيه التي سالت منها دموع ساخنه على وجهه المصفر المثلج لم يستطع ان يجيب وظل صامتا
-          ما هذا يا معتصم ؟ جاء صوت اخيه ملئ بالغضب .. شاذ ؟ هذه اخرتها  ؟ شاذ .. اخي انا شاذ ؟ يا خسارة تربية الاهل بك .. هذا ما اكتسبته من اوروبا ؟ الشذوذ ..  استغفر الله العظيم .. ماذا اقول لاخوتك .. ماذا اقول لامك .. اقول لها انظري الى اخرة تدليعك له .. لم تنجبي رجلا .. بل امراة ويا ليتك كنت امرأة .. انت شاذ .. ا تعرف ماذا يعني شاذ يا معتصم .. شاذ .. حسبي الله ونعم الوكيل .. احمد الله انك لست امامي الان .. لكنت اعدت تربيتك من جديد ..اخي انا شاذ لماذا اي مصيبة هذه يا ربي .. استغفر الله العظيم .. شاذ .. شاذ .... صار يتمتم مع نفسه
-          شاذ؟ اتعرف انت ما معنى شاذ ؟ قال معتصم وهو يشعر بطعنات الكلمة في جسده كله .. انا لست بشاذ .. انا مثلي .. اجل انا كذلك .. قال وصوته يرتعش لم يكن هناك اي مجال للنكران .. لم اختر ان اكون هكذا .. ومن يتمنى ان يكون .. شئ لا يد لي فيه .. حاولت .. حاولت كثيرا ان اخنق نفسي من اجل ارضاءكم .. ولكن الى متى ؟ أليس من حقي كالجميع ان احب .. وان اعيش حياتي ؟؟ كلكم لديكم حياتكم لماذا احرم انا ؟؟ .. كتمت الدموع صوته
-          اسمع يا اخي .. قال اخوه وقد هدأ قليلا غضبه .. ان هذا الطريق خاطئ .. هو طريق الشيطان .. يصور لك  شهواتك حتى تضل.. وانا ماذا اريد لك الا الخير .. من هذا الذي معك في الصور؟
-          انه حبيبي.. رد معتصم مبتلعا الدموع
-          يجب ان تبتعد فورا عنه .. افهمت ؟
-          مستحيل !!
-          مستحيل .. لا يوجد مستحيل .. يجب عليك ذلك .. عليك ان تعود الى ربك .. واول الطريق ان تبتعد عن شيطان الانس الاوروبي الذي معك .. هم لا يعرفون الله ولا الاخرة ولا يهمهم ..
-          لكني..
-          يا معتصم .. انا اريدك معنا بالجنة .. ماذا سيفيدك ذلك الشيطان الابيض في الاخرة .. سيجرك معه الى النار .. وماذا اريد انا الا ان نكون كلنا عائلة معا في الجنة .. هدأ صوته محاولا ان يقنعه بالضغط على مشاعره وعواطفه الدينية
-          ان شاء الله خير .. قال معتصم مستسلما فلا مجال ابدا من المجادلة فلا فائدة ترجى من طحن المياه
-          سا تركك الان .. فكر جيدا وتب الى ربك .. ساكلمك  كل يوم
-          مع السلامه .. قال معتصما فورا وانهى الاتصال .. وبكى بشدة .....
معتصم من عائلة عربية عادية .. لكنها قريبة من الدين الى حد كبير توفي والده منذ سنوات فاستلم قيادة العائلة اخوه الاكبر .. رجل متزوج وفيه تشدد في الدين .. كان معتصم اصغر اخوته الثلاثة .. كان مقربا جدا من والدته واخته .. كان يرتاح معهما اكثر من اخوته الاكبر منه .. وبذرة المثلية ظهرت به من صغره .. كان يحب لعب اخته وثيابها .. لم ينتبه احدا الى ذلك ولم يعيروا الامر اهتماما .. وحتى حين كبر كانت مثليته ظاهرة في جسده  .. تصرفاته وتحركاته .. حين تراه تعرف حقيقة ميوله .. الا ان في مجتمع يرفض المثلية وينكر وجودها اصلا .. لم يثر الامر شكوكا عند عائلته .. بل لعلهم رأوه ولم يريدوا تصديقه فانكروه وصار بالنسبة لهم امرا مفروغا منه فهو بكل تأكيد ليس بمثلي !
صار اخو معتصم الاكبر يتصل به يوميا .. يحدثه عن الدين والاخرة .. عن عذاب جهنم وقوم لوط .. ويبعث له بالروابط والفيديوهات المتوعدة " اللوطيين " بعذاب سقر .. يخيفه بالنار مرة ويغريه بالجنة مرة اخرى .. ويعده

انه لن يخبر احدا من افراد عائلته وسيظل معه حتى يهديه سواء السبيل .. اعاد الى ذهنه تلك الاسئلة الكثيرة التي كانت تراوده واستطاع اخيرا القاءها وراء ظهره ومتابعة حياته .. عادت من جديد اليه .. ثم ماذا ؟ .. هل سيكون مصيري جهنم ؟ .. عذاب في الدنيا وعذاب في الاخرة ؟ .. امتحان من الله كان يردد اخوه على مسامعه اصبر وتحمل حتى تنول الجنه.. امتحان؟؟ لماذا يارب؟؟ واين العدل ان لا ارتاح في الدنيا ولماذا انا ؟؟ .. وهل يعقل ان يعذبني الله على امر هو اعلم اني لم اختره ؟؟ ..لم يجرؤ ان يجابه اخاه بالاسئلة .. بل كان يصمت .. كان يدخل بثقب اسود عميق .. يشعر بثقل على صدره يكاد يخنقه ...
وعاد حبيبه في تلك الايام .. لم يكن يعلم شيئا مما يحدث .. لكن لاحظ ان حبيبه مهموم مشغول البال .. بعيد في مكان ما .. وبعد الحاح شديد منه ..حكى له معتصم كل شئ
-          توقف عن التواصل معه فورا .. قال غاضبا
-          لا استطيع انه اخي الاكبر
-          سيضيعك اخوك .. وسياخذك مني .. ستفقد نفسك وستفقدني ...
سكت فماذا يمكنه ان يجيب ! .. ظل ليلته يتقلب لا يعلم ماذا يفعل .. وقرر فعلا ان يحظر اخاه من قائمة اصدقاءه على السكايب .. وبعث له رسالة قائلا انه يحتاج لبعض الوقت للتفكير وادعى كاذبا انه ابتعد عن حبيبه الذي سافر اصلا الى دولة اخرى للعمل .. فجاء رد اخيه قصيرا مقتضبا .. " هداك الله .. منتظر عودتك في العطلة المقبلة بشوق ! "
ومضت الايام سريعة حاول بها معتصم ان يركز كل اهتمامه بحياته مع حبيبه الذي كان يشعر بانه عرف الحياة على يديه وتعلمها .. كان يعيش بكل كيانه .. وهاهي اقتربت العطله واقتربت زيارته لبلاده التي سيقضي بها اسبوعين .. عاوده القلق من جديد .. كيف سينظر في عيني اخيه .. وماذا سيكون ردة فعله ؟ .. وهل يا ترى عرفت امه بالامر ؟.. لكنه وعده انه لن يخبر احدا .. امه كانت اكثر شخص يهمه كان يحبها جدا وكانت ترى فيه شيئا عظيما وتحبه حبا جما .. عرف انها لن تفهم .. وكان لا يريد جرحها فقد اعطته الكثير الكثير .. وكان يحبها حبا كبيرا لا حدود له .
" اخفي عنهم جواز سفرك !! " قال له حبيبه وهو يودعه .. نزل في ارض المطار وكان اخوه في انتظاره كان يرتجف وهو يسلم عليه .. لم يكادا يتكلمان وهما في الطريق ولم يتطرق اي منهما الى الموضوع .. ومر الاسبوع الاول على خير كان سعيد بالشمس في بلاده والبحر وبحضن امه .. وكان يرى ان الهدوء من جانب اخيه لا يحمل خيرا .. فهو هدوء ما قبل العاصفه .. لكنه حاول ان يتفائل كان يكلم حبيبه يوميا على الهاتف او على الشبكة العنكبوتية .. ولم يبقى على عودته الى الا خمسة ايام .. كان يحب بلده واهله لكن حبه لحبيبه كان امرا مختلفا كانت الاشواق تشتعل به يوما بعد يوم ويعد الايام عدا حتى يعود الى احضانه !
وفي ذات مساء دخل عليه اخيه وهو يتكلم بالهاتف مع حبيبه .. فاقفل الخط بسرعه وابتسم بتصنع لاخيه الذي اقترب منه بهدوء وخطف منه هاتفه .. وقال امام صدمة معتصم
-          قم هيا الى بيتي .. كل اخوتك في انتظارك هنا
-          لا استطيع ساقابل صديق الان ..قال كاذبا
-          اجل ميعادك .. قابله فيما بعد .. اما الان فقم فالكل بانتظارك ! كان صوته حاسم
لم يكن هناك اي داع للجدال قام وتبع اخاه الى بيته الملاصق لبيت والديه .. دخل خلفه الصالون ووجد باقي اخوته يجلسون هناك .. قام احدهم واقترب منه .. ظن معتصم انه قام لتحيته .. لكنه اقترب منه ولطمه على خده بشدة حتى اوقعه ارضا


-          لوطي يا كلب ! ينكحونك من مؤخرتك !
-          انتظر.. انتظر يا احمد ابعده اخوه الاكبر عنه بينما وقف الاخ الثالث الى جانبهما
-          دعني يا جلال .. اربيه دلوع الماما .. اعلمه كيف ينكح الرجال !
نظر معتصم وهو لايزال على الارض بعينين غارقتين بالدموع الى الثلاثة الواقفين حوله .. والتفت الى اخيه الاكبر يسائله بعينيه الجريحتين " اين عهدك؟ .. وعدتني .. وخنت ! ".. وما اشد طعم الخيانه وما اصعب موقفه بينهم
-          لم تدع لي اي مجال اخر .. قال جلال كانه فهم سؤال اخيه معتصم .. حاولت معك لكنك ابيت الا الضلال .. تركتك اسبوع هنا تنعم برؤيتنا وقلت لعلك تبت ولكني كنت اراقبك واعلم يقينا انك كنت تحدثه كل يوم .. انت لم تزل شاذا لم تبذل حتى مجهودا لتتغير .. فكان يجب ان نضع لك حدا فشاورت اخوتك
-          ندفنه في مكانه .. هذا هو الحل .. قال احمد محتدا
-          اولا يجب ان ناخذ منه جوازه .. قال سعيد الاخ الثالث بعد صمت
-          لم اجده فتشت عنه في اغراضه ولم اعثر على اي اثر له .. رد جلال
-          اين جوازك .. صرخ احمد وركله في بطنه بشده تلوى معتصم تحته الما
-          لا ادري .. اجاب وصوته يعتصر الما وبكاءا
-          ساجعلك تدري .. اقترب منه احمد وصار يلكمه غير ابه بتوسلاته .. ثم ابتعد عنه وعاد يحمل سكينا .. والان هل ستقول ام اذبحك في مكانك !
-          انه هنا هنا في جيب .. صرخ معتصم ونصل السكين البارد على رقبته
اخرجوا جوازه من ملابسه بعنف واخذوا هاتفه وحملوه وهو لا يقوى على المسير الى غرفته وادعوا امام امه انه تعرض لحادث وحذروه الا ينطق بكلمة امامها .. فصمت .. كان يراها امامه تبكي تسأله عن المه ليس الذي في جسده فقد كانت تشعر ان روحه هي التي تتألم .. وكان هو يجيبها بابتسامة تداري دموع عينيه الساخنة
ماذا سيفعل الان ؟ يريد ان يخرج من هنا كره نفسه كره بلده كره بيته اراد ان يفر بعيدا .. ولكن كيف وهم يحاصرونه ؟..
اقترب موعد طائرته وزاد اليأس في صدره فكر بحبيبه هناك .. لابد انه قلق عليه فهاتفه مقفل وممنوع هو من الحاسوب .. ماذا يمكنه ان يفعل .. لم يتمنى الموت ساعتها رغم انه خطر بباله .. لانه اراد ان يرى حبيبه ولو للمرة الاخيرة !
قبل موعد سفره بيوم جاءه اخاه جلال الى الغرفه وفور راه توسل اليه بالدموع
-          ارجوك .. اعد الي جواز سفري .. يجب ان اسافر .. اريد ان احصل على شهادة يجب ان انهي دراستي
-          دراستك .. يا كاذب .. ام لتعود لاحضان حبيب القلب ؟
-          كلا .. كلا ساقطع علاقتي معه .. لكن ارجوك ... قال واسكت جملته بكاءه
-          هل تعدني بذلك ؟؟ هل ستقطع علاقتك به فعلا
-          اجل اجل سافعل .. ثم انه مسافر نحن لا نسكن نفس البلد اساسا
-          حسنا ساعطيك جوازك لكن بشرط
-          قل ما شئت
-          هنا معي ورقة .. وصل امانة .. فيه مكتوب انك اقترضت مني مبلغا من المال .. ستوقع عليه .. وهذا سيكون ضمانا لتنفيذ وعدك .. اذا لم تفعل اسلمه للسلطات وستقضي سنين بالسجن .. أ فهمت ؟
-          ... لم يستطع ان يجيب من هول الصدمه
-          هل ستوقع ام تفضل البقاء هنا؟
-          بل ساوقع ساوقع .. لم يهمه الثمن كان يريد السفر وحسب
وقع الورقة بدماء قلبه ..  كان يظنون انهم سيعيدونه سويا ويخلصونه من شذوذه ..وانهم سيظلون متحكمون برقبته بتلك الورقه .. وقرروا ان يتركوه يذهب لا لانهم عطفوا عليه .. بل لانهم لم يريدوا الفضيحه .. فقد يفضحهم اخوهم اللوطي وهم اصحاب اللحى والتقوى .. اما هو فوقع وعلم في قرارة نفسه انه سيسافر ولن يعود اليهم ابدا .. ما كان يؤلمه هو امه تلك المرأة التي احتضنها بشدة وهي تبكي وهو يشاركها بكاءها .. لم تدر بالذي حدث .. كان يحضنها حضن مودع يعلم انه لن يراها قبل مدة طويلة طويلة وهو الذي كان يضع كل شهر مبلغا من المال جانبا ليستطيع ان يحصل على مبلغ يدفع لها تكاليف الحج .. كم كان يتمنى ان يبعثها الى الحج على حسابه .. لكن كل شئ الان تغير .. فهو قرر ان يقطع كل الجسور ولم يكن يريد ان يعرفوا مكانه .. ركب الطائرة وانهار على الكرسي وبقيت امه في باله كشوكة في قلبه ...
فور وصوله الى المطار اتصل بحبيبه الذي جاء اليه وقد قتله القلق .. وبعدها غير رقم هاتفه وحذف اخوته من الفيس بوك والايميل والسكايب ..وبدأ مع مساعدته حبيبه باجراءات اللجوء .. وانقطعت اخباره عنهم وانقطعت اخباره هو عنهم .. كانت تصله في البداية على بريده الالكتروني رسائل كثيرة من اخوه الاكبر .. كان يقرأها ويتجاهلها .. في البداية كان يساله عن دينه وصلاته وعن علاقاته وعن " شذوذه ولواطه " اذا كان قد انتهى منها .. ثم لما راى منه تجاهلا صار يهدده .. وتحول بعد ذلك تهديده الى استعطاف لكن هذه المرة عن طريق اخته التي كانت تبعث له بالرسائل تطالبه بطمأنتها رحمة بامه.. ومضت ستة اشهر طويلة عليه .. كان يعذبه الشوق لامه .. كان يقتله انه لا يستطيع الاتصال بها وطمأنتها عليه .. لم يكن من الممكن ان يتصل ويدلهم على مكانها .. ظل يتعذب بصمت .. يذهب للهواتف العمومية يتصل يسمع صوتها احيانا ويقفل الخط .. 
وكان يتسلى بوجود حبيبه معه ولكن غربته والمه يزيدان حين يضطر الى السفر فيبقى وحيدا مكسورا ...
في صباح احد الايام فتح حاسوبه ليجد رسالة من صديق قديم له من بلده .. مثلي الجنس كان يتسكع معه كثيرا في شوارع مدينته .. انقطعت اخباره منذ مدة لكنه عاد هذه المرة ليبعث له برسالة " تواصل معي فور رؤيتك لرسالتي "
كتب له
-          اهلا معتز
-          اهلا معتصم .. جاء الرد مباشرة
-          كيف الحال؟
-          الحمد لله .. قل لي بالله عليك الا تنوي الاتصال باهلك
-          انت تعرف انني لا استطيع
-          لا تستطيع ام ان " الخنزير " الذي معك لا يريد ذلك
-          ماذا بك لما تكلمني بهذه الطريقة
-          انت تعلم رايي منذ البداية بتصرفك .. تريد ان تعلن مثليتك ؟ تفضل ماذا كانت النتيجة ابتعادك عن اهلك
-          انت تعلم اني لم اقصد
-          بل هو حلمك دائما ان تعيش بالنور
-          أ ليس خيرا من الظلام الذي تعيشه انت والنفاق
-          هذه افكار اوروبية لا تصلح هنا .. اجل انا منافق وساعيش حياتي كما يشاؤون وساتزوج .. لكني من وراء ظهرهم افعل ما اشاء !
-          انا لا استطيع جرى ما جرى وسابقى بالنور حتى لو كنت بعيدا
-          عد الى بلدك واهلك .. هم اتصلوا بي لاحدثك لانهم يعلمون اني صديق قديم
-          ا تعرف انهم يستطيعون سجني اذا ارادوا .. فكيف اعود؟
-          لن يسجنوك لو تغيرت
-          تغيرت ؟ اصبح مغايرا مثلا ؟
-          كلا.. لكن عش على هواهم تزوج وتصرف كاي شاب اخر مثلنا كلنا
-          لكني لن استطيع بعد الان ان اعيش نفاقكم بعد ان ذقت ما ذقت ووصلت الى النور
-          هذه عيشة كفار نحن مسلمين اتقي الله يا اخي الم تفكر بالاخرة
-          كفاكم كلكم تمسحا بالدين .. قال غاضبا .. كلكم صرتم الان شيوخا تملكون  مفاتيح الجنة .. واحد يدعي الدين فيفضحني.. واخر يطيل لحيته لكنه لا يستحي من الكذب واخلاف الوعد والخيانه .. وانت .. انت الان تقول لي دين ؟ .. أ نسيت انك مثلي تمام .. كنا نتسكع معا وكنت ومازلت تنتقل من سرير الى سرير دون هواده .. ان كنت تستطيع الكذب عليهم .. فعلي لن تستطيع واهم شئ على نفسك وربك لن تستطيع الكذب .. ام انك كذبة كذبتك وصدقتها ؟ ترضيك حياة النفاق ؟ ابقى بها ودعني وشأني !!
-          عموما انا حاولت ان انصحك سابلغك رسالة اهلك والسلام .. يقولون لك ان امك مريضة جدا وتريد ان تراك .. سافر حالا الى هناك لتراك وتسامحك قبل ان تموت !
-          ... صمت قليلا اعاد قراءه الرسالة ..  امي مريضة ؟ ما بها ؟...
لم يأته جواب فقد خرج صاحبه من المحادثة ...
قام وشرع الغرفه ذهابا وايابا .. هل امي مريضة حقا ؟ .. ام انها خدعة منهم لاعود ؟ ..ثم ما قصدهم بتسامحني .. هل اخبروها شيئا ؟؟.. رباه ماذا افعل .. صرخ بصمت !
كان يعرف ان عودته مستحيله .. ففيها مخاطرة وما يدريه ماذا يخفون له هذه المرة ؟ .. هل يتصل ليطمئن؟ .. احتار لم يدر ماذا يفعل
ثم اهتدى الى فكرة ان يتواصل مع اصدقاءه هناك ليأتوا له بالاخبار.. كانت لديه صديقة يثق بها طلب منها ان تذهب الى بيته لتعرف الاخبار .. ظل طوال النهار على اعصابه ينتظرها حتى جاءه الخبر مساءا
" ماتت امك " !!
لم يسمع صرخات محدثه على الهاتف " الو .. الو .. " اقفل السماعه وجلس على الارض لم يستطع على حمل نفسه .. لم يدر كم من وقت بقي هناك .. دخل في فراغ كبير حتى انه لم يستطع البكاء .. تسرب الليل من شباك غرفته فكساها ظلاما .. انتبه بعد ساعات انه يجلس في العتمة استجمع قواه وقف وتوجه الى النافذة ليستنشق هواء الليل البارد .. كانت السماء صافية والقمر بدرا عاجيا جالسا في الاعلى نظر اليه واستطاع وقتها البكاء .. ناح بشدة
ماتت امك .. ترددت الكلمة في راسه واصابت قلبه بمقتل .. ذهبت الغالية دون عودة ولم يرها ذهبت وقلبها مفطور على ابنها لا تعرف عنه خبرا ولا تدري سببا لاختفاءه .. كان يتمنى انهم لم يقولوا لها .. لقد قتلوها اغتالوا امه والحب في قلبه .. قتلوها يوم نفوه وحرموه منها .. تراجع الى الوراء ووقع على سريره |.. بكى كما لم يبك من قبل .. لن يراها بعد الان .. قتلة ..قتلة .. صرخ باعلى صوته ..وكأنه يراهم امامه .. راى اخوته .. صديقه المثلي الملتحي .. وصديقه المثلي الذي يفضل حياة الظلام والنفاق .. اغتلتم السعادة في قلبي استكثرتموها علي .. نصبتم انفسكم الهة وحاكمتموني .. ادعى كل منكم انه يريد الهداية لي .. ولم يسألني احد ماذا اريد انا .. كانت لي قناعتي فالهي رحيم .. يعلم اني لم اختر ميولي ولابد انه سيتلطف بي .. لكنكم لم تتركوا لله مكانا حسبتم انفسكم خلفاءه على الارض فحكمتم علي بالجحيم الارضي قبل جحيم الاخرة.. رجمتموني بظلمكم وقتلت قلب امي ...!
 كيف ساعيش الان والحسرة التي كانت في قلب امي تتملكني .. كيف ساعيش وقد ماتت وهي تسأل عني .. كيف ساعيش بعد ان حطمتم كل شئ جميل في نفسي .. قتلتموني .. واغتلتم موطني .. لا وطن لي الان وقد ذهبت مسكني .. ارتحتم؟؟ لن اعود الان ابدا الى غابتكم الموحشة .. اطفأتم نور الوطن ورميتموني في عتمة الغربة واطفأتم شمعة هداي .. امي.. امي لابد انك تحومين حول القمر الرخامي الان .. تعالي الي عانقيني .. احمليني معك الى مكان افضل.. حقدهم .. كراهيتهم .. جهلهم .. انغلاقهم قتلني معك يا امي .. خطفوا السعادة من حياتي .. ذبحوها امام عيني وذبحوك.. والان يا امي يحملونني ذنبك ويدعون ان دماءك لطخت يداي .. اجبروني على الفرار يا غاليتي .. ارغموني على التخلي عنك .. سامحيني ..سامحيني .. كان قلبه المنفطر يصرخ في عتمة الليل
حبيبه الذي تلقى منه رسالة تخبره بما حدث حاول الاتصال به دون جدوى .. لم يكن معتصم يقوى على الرد.. لكنه اختار اخيرا ان يرد .. فحياته الان ستكون مع حبيبه فقد حمل هاتفه وبكى بحرقه حاول حبيبه تهدأة واخبره انه سيسافر اليه غدا .
على حاسوبه رسالة من صديقته تسأله ان كان سيعود ليشارك بجنازة امه .. لم يجب فهو لن يعود كل ما كان يربطه ببلاده ذهب .. كان يريد ان يلقي نظرة الوداع على امه لكنه لن يعود الى اسرهم الى براثنهم الملوثة بالجهل والكره ..عاد الى نافذته نظر الشرق البعيد حيث لابد ان روح امه ترفرف هناك .. بعث بقبلة مؤلمة من قلبه المحطم ورفع وجهه للقمر .. الشرق أُطفأ في قلبه مع ذهاب غاليته .. سيدفنوه غدا معها في قبرها .. انتهى كل رباط له بهم .. اغلق نافذته وعاد الى سريرة يبكي كل حزنه يريد ان يفرغه قبل وصول حبيبه .. فغد يوم اخر ..وحبيبه ملجأه الان وسكناه .. رغم انه يعلم ان جرح امه العميق في قلبه سيظل يؤلمه حتى يلحق بها ...!

هناك 14 تعليقًا:

غير معرف يقول...

صراحة قصة جعلتني ابكي من قلبي و انا اسمع الموسيقى لاأعلم ماذا أقول ؟؟!!
قصة حزينة للغاية و هناك الكثير مثلها
أعشق كتاباتك جدا لاكن لا أريد ان ابكي مجددا
بانتظار جديدك بفارغ الصبر
(ديانا)

ALI ALOUSH يقول...

دينا جعل الله ايامك كلها ابتسامات
وشكرا لمرورك الدائم في مدونتي

Alex Jung يقول...

سلام و تحية
قارئ جديد لابداعاتك ; قصتك أكثر من رائعة .... بالرغم من أنها بعثت في نفسي حزنا كبيرا الا أنني أحببت كل تفاصيلها ....
لا تبخل علينا بابداعاتك مستقبلا. ...‏
T-K‏‎ ‎

ALI ALOUSH يقول...

Alex Jung
اسعدني جدا زيارتك لمدونتي ارجو ان تستمتع دائما بها وان تظل بعيدا دائما عن الاحزان
شكرا لتعليقك

غير معرف يقول...

ما عجبتني القصة .. الاحداث ركيكة .. بس عطتني مجال للتفكير بصراحة .. فكرت شوي بعد ما قريت القصة .. اتوقع اسوء شيء ممكن يصير في حياتي هو ان اهلي يعرفون اني مثلي .. ساعتها راح افكر بجدية في الانتحار .. انا احب عائلتي جدا ولا عندي ادنى استعداد اني اخسرهم .. اتوقع انا مثل شخصية صديق معتصم .. افضل العيش في الظل .. المسألة مو ضعف لا .. بس بصراحة انا كمثلي مدرك تماما لمثليتي ولعالم المثلية و طبيعة العلاقات فيه استالحة اضحي بشيء من اجله .. عشان اكون اوضح معاك .. الحب عندنا كمثليين موضوع غريب ونادر بشكل غير طبيعي .. انا ما اقول هذا الكلام من مخيلتي لا هذا الواقع الي كلنا نعرفه ونتهرب منه فبلاش نضحك على بعض .. انا شخصيا اعرف ما لا يقل عن عشر اشخاص مثليين غيري انا طبعا وكلنا مع اختلاف اعمارنا ما مرينا بحالة حب صادقة من كلا الطرفين .. واذا صار هالشي النادر ينتهي كالعادة بالفشل ويترك اثار سلبية كثير في نفسياتنا ..... انا في الفترة الاخيرة صرت اكره اني اقرأ هالنوع من القصص اللي تحكي عن الحب بين المثليين لاني خلااص بعد كل هالتجارب المريرة كفرت تماما بالحب المثلي اللي تتكلمون عنه .. ما انكر رغباتي الجنسية واللي صرت اعرف زين كيف اتعامل معاها لكن الحب لاااا .. اتوقع سلسله (الاجندة الحمراء) اكثر واقعية بكثييير من قصة معتصم وعشيقة الاوروبي .. .. .. واسف جدا على صراحتي و وقاحتي

ALI ALOUSH يقول...

غير معروف لا يوجد داعي للاعتذار عن رايك فانك ترى هذه الاشياء من منظارك الخاص .. اولا اسعدني مرورك .. ثانيا قد لا اتفق معك فالحب موجود ولو رأينا ان كثير حولنا فشل .. الفشل في عقليتنا نحن التي لا تقبل المثلية .. انا شخصيا اصدقائي مرتبطين وسعداء منذ سنين .. "ومعتصم " شخصية مقتبسه من صديق اعرفه يعيش اليوم قصة حب سعيده وحياة زوجية كاملة
اذن كما انك لديك اصدقاء فشلوا لدي اصدقاء علاقاتهم ممتازه وناجحه وانا اعتقد ان العيب فينا ولنظرتنا السلبية لمثليتنا وعدم تقبلها
تحياتي

غير معرف يقول...

عسى بس مايكون صديقك هذا المقتبسه القصه من حياته

هو احد المدونيين اللذين توقف عن التدوين منذ فتره

تبقى مصييبه

ALI ALOUSH يقول...

لا لا هو ليس مدون ولا علاقة له بالتدويين اطمئن :)

Alex Jung يقول...

سلام و تحية يا علي :
أمل أن تكون بخير ؛ لم نقرأ شيئا من كتاباتك منذ مدة ... هل عزفت عن الكتابة أم أن مشاغل الحياة ألهتك عن قرائك ؟
أرجو أن نقرأ لك شيئا لك قريبا :)
T-K

ALI ALOUSH يقول...

صديقي Alex Jung اشكرك لاهتمامك وتتبعك
لم اعزف عن الكتابه لكنها ظروف انشغال وسفر ولي عودة قريبه
تحياتي

memo suju يقول...

تعاطفت جدا مع معتصمم
انا لست ضد المثليين لاكن من وجهة نظري هذه مشاعر واحاسيس لايمكن ان يغيرها شيء وخصوصا التفرقة او العنف والله لن يغير شيء مادام الانسان من داخله غير مقتنع بالتغير
وليس العنف هي الوسيلة لكي تهدي شخص لطريق الصواب
وكم اكره هؤلاء الذين يعتقدون بأنهم ملائكة على الارض لا والف لا انت تخطأ وانا اخطأ والعالم جميعه يخطأ لا احد معصوم عن الخطأ
وبالنهاية لديك حسسس رائعع في الكتابة اتمنى لك التوفيق

ALI ALOUSH يقول...

memo
اشكر مرورك بالمدونه وابداء رايك كل التحيات

غير معرف يقول...

يالله كسرت بخاطري دموعي ما نشفت من ع وجهي طول م بقرأ :(

Unknown يقول...

بعد ما قرأت قصه معتصم حسيت اني منجد لازم ابطل اقرأ هذي القصص المثليه تحسسك انه الموضوع فطري وعادي في الانسان ،وانا عارفه انه الي يتقبل هذا الطريق ويجربه في البدايه يدمن ويحسب هذا ميوله وفطرته هذي انتكاااسه بس الشيطان شاطر ، ولا ليش ربي وصف الي يسوه بالخبيث والفاحش وفاسق ﴿وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي
كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ / وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ﴾
اذا ورطت نفسك بذا الطريق ارجع واسمع محاضرات للشيوخ تصحي قلبك وعقلللك وهذي عن تجربه صدقوني

الله تعالى ما يخلق أحدا ليعذبه وإنما خلق الخلق ليعبدوه ويبتلي عباده بالشدائد امتحان لإيمانهم وتكفير لخطاياهم ورفعة لدرجاتهم ، والله أعدل من أن يجبر عبد على معصية ثم يعاقبه ، بس المخلوق يفعل المعصية باختياره - الشاذين - صراحه وعندها يستحقو العقوبة ، قال الله : " ولا يظلم ربك أحدا " ، و : " إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون ... حسيت لازم ابين لكم قبل اترك المدونه ،، الله يهدينا جميعا.